COP27, Feminist Activism, and Women-led Civil Society Organizations

في هذا المقال، تتحدث الخبيرة البيئية ترف أبو حمدان عن مشاركة الجمعيات النسوية والجمعيات التي تقودها النساء في مؤتمر الأطراف 27:

PUBLISHED: NOVEMBER 2022

بدأت منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في تجربة التأثيرات الحقيقية لتغير المناخ على أرض الواقع، وفي نوفمبر من هذا العام، سيعقد مؤتمر الأطراف 27 لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ في قلب المنطقة: مصر. في حين أن هذا يبعث الأمل في تسليط الضوء على الدمار الناجم عن تغير المناخ، إلا أن هناك مخاوف حقيقية بشأن ما إذا كان عقد مؤتمر الأطراف في مصر سيسمح بمشاركة فعالة من قبل الجهات الفاعلة في المجتمع المدني، لاسيما مع الوضع السياسي في البلاد.  أن المنظمات والجهات الفاعلة القائمة على الحقوق في المجتمع المدني تشارك جميعاً مخاوف بشأن ما إذا كانت ستتمكن من المشاركة بشكل هادف في الفعالية، تتضخم هذه المخاوف بالنسبة لمنظمات المجتمع المدني التي تقودها النساء بسبب تقلص مساحة قضايا المرأة في الدولة والمنطقة وبسبب التضييق الذي تتعرض له الناشطات النسويات.


The Middle East and North Africa are already experiencing the impact of climate change on the ground, and in November 2022, UNFCCC’s COP27 will be held in the heart of the region: Egypt. While this will shed light on the devastation brought on by climate change, there are real concerns about whether holding the conference in Egypt will allow for meaningful civil society participation, given the political situation in the country. While rights-based civil society organizations and actors all share these concerns, these challenges are amplified for women-led organizations. This article explores how the shrinking space for women’s issues and the contention that feminist activism faces impacts women-led organizations around the COP27 conference.

The article is in Arabic only.